civilization-egy

هذا المنتدى سوف يضم مجموعة من حضارات العالم بجانب انه سيضم مجموعة من الموضات العالمية فى الملابس وغيرها بجانب اقسام أخرى مفيدة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
يفتتح الدكتور زاهى حوّاس الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار الملتقى العلمى السابع للأثريين وذلك صباح الثلاثاء 29 يونيه الجارى. الملتقى يفتتح فى التاسعة صباحا ويبدأ بكلمات كل من الدكتور زاهى حواس، والدكتور صبرى عبد العزيز رئيس قطاع الآثار المصرية، ثم تبدأ الجلسة الأولى الدكتور محمد عبد المقصود والذى يتحدث عن اكتشافات الوجه البحرى ما بين الإسكندرية وسيناء، ثم يتم تناول الحفائر فى المناطق المحختلفة ومنها حفائر مسرح بلوزيوم الكبير وتل المنشية-التل الكبير، ومشروع نزع ملكية حمامات أتريب و حفائر تل أتريب، وتل الدير.، وحفائر صا الحجر. كما يتم عرض مجموعة من اكتشافات المجلس ومنها الاكتشافات الحديثة فى إهناسيا المدينة، الاكتشافات الحديثة ببنى سويف "موقع نبوى"، وحفائر جزء من المسطح الخاص بتوسيع جبانة النصارى بمنطقة آثار البهنسا- المنيا، وحفائر بئر الشغالة الواحات الداخلة-محافظة الوادى الجديد.

شاطر | 
 

 رحلة إلى الأهرامات الفرعونية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 44
تاريخ التسجيل : 21/06/2010

مُساهمةموضوع: رحلة إلى الأهرامات الفرعونية    السبت يوليو 17, 2010 4:12 am




منظر عام للاهرامات من الجو ...
يوجد فى مصر حاليا تقريبا 104 هرم منتشره ما بين الجيزه و حتى النوبه تقريبا و كما هو معروف ان الاهرامات كانت مقابر لبعض فراعين مصر , و لكن لماذا اختاروا الشكل الهرمى تحديدا لبناء مقابرهم و كيف تطورت فكره بناء الهرم و غيرها من الاسئله و التى تحتاج منا الى مقدمه لتوضيح هذه التساؤلات.
يجرى نهر النيل فى مصر كما هو معروف من الجنوب الى الشمال و يقسم مصر الى نصفين شرقى و غربى و قد عاش قدماء المصريون على ضفاف نهر النيل و بدأوا فى إقامه حضارتهم على جانبيه و يبدأ تاريخ مصر من سنه 3200 قبل الميلاد تقريبا و هو بدايه معرفه الكتابه عند المصريين ,اما ما قبل ذلك فيسمى عصور ما قبل التاريخ و منذ العصور الاولى اعتقد المصرى القديم فى فكره البعث بعد الموت و الحياه مره أخرى فى عالم اخر و قد جاءت هذه الفكره من ملاحظته للطبيعه و ما يتكرر فيها مثل الشمس و فيضان نهر النيل الذى يتكرر كل عام فى نفس الموعد و الزرع الذى ينبت مره ثانيه بعد حصاده. و اعتقد المصرى القديم ان الشرق يمثل الحياه بينما الغرب يعنى الموت مثلما تولد الشمس كل يوم من الشرق و تموت فى الغرب ، من هذه النقطه نجد أن كل اهرامات مصر باعتبارها مقابر بل و كل مقابر المصريين القدماء تقع غرب النيل مع استثناء وحيد تقريبا.
و منذ البدايه كان الدفن يتم فى حفره بيضاويه الشكل مع وضع بعض الاوانى البسيطه بداخلها مع المتوفى لاستخدامها فى العالم الآخر , و كان الميت يدفن فى وضع الجنين فى بطن الأم و ذلك لتسهيل عمليه ميلاده مره آخرى و الوجه يكون متجه للشرق , و مع مرور الوقت بدأت الحفره تتسع و تتطورت إلى ان أصبحت غرفه أو غرفتين مع ازدياد الادوات الموضوعه بداخلها و بناء جدرانها بالطوب و ازداد التطور بعد ذلك ليصل إلى بناء من الطوب فوق الأرض أعلى هذه الحجرات و هو ما يسمى بالمصطبه .

شكل لمصطبه من درجتين
و مع بدايه الأسره الثالثه2780-2680ق.م ظهر الهرم المدرج لأول مره للملك زوسر فى منطقه سقاره و يرجع الفضل فى هذا البناء للمهندس العبقرى إيمحوتب و معنى اسمه( القادم فى سلام) ،و نال إيمحوتب من التكريم أن كتب الملك زوسر اسمه على قاعده تمثاله الملكى الموجود حاليا بالمتحف المصرى فى سابقه لم تتكرر فى التاريخ المصرى القديم أن يكتب اسم شخص عادى على تمثال الملك .
كانت هذه اول مره يتم استخدام الحجاره فى البناء ، و الجدير بالذكر أن الهرم الذى يعد مكان الدفن للملك يرتبط بمجموعه من العناصر المعماريه الاخرى و التى تمثل مجموعه جنازيه للملك المتوفى .

منظر عام يوضح مجموعه الملك زوسر الجنازيه و الهرم المدرج.
أما عن فكره الهرم تحديدا فقد ارتبط الشكل الهرمى لديهم بفكره نشأه الكون و اعتقدوا كذلك طبقا لبعض كتاباتهم و نصوصهم الدينيه أن الهرم وسيله تساعد روح المتوفى فى الوصول إلى السماء مع المعبود رع .و يمكن أن نرى أحيانا أشعه الشمس بين السحاب و هى تاخذ الشكل الهرمى أيضا و كانت كذلك من ضمن هذه الوسائل الكثيره التى يمكن أن تساعدهم فى الصعود إلى السماء . نرى أيضا الشكل الهرمى أعلى المسلات و بعض المقابر الصغيره للأفراد فى جنوب مصر , حتى عندما فكر ملوك الدوله الحديثه فى بناء مقابرهم فى البر الغربى فى وادى الملوك و نقرها فى باطن الجبل لحمايتها من السرقه لم يتخلوا عن الشكل الهرمى و الذى كان ممثل فى قمه الجبل نفسه و بشكل طبيعى .

منظر يوضح شكل أشعه الشمس من بين السحاب


هرم سقاره المدرج

تسمى المنطقه سقاره نسبه الى المعبود سوكر معبود الجبانه عند المصريين القدماء.و قد بدأ إيمحوتب فى هذه المنطقه فى بناء مقبرة المللك زوسر على شكل مصطبه و أراد لها من الفخامه ما يميزها عن غيرها و استخدمت أحجار الجرانيت فى بناء حجره الدفن التى تمتد إلى عمق 28 متر تقريبا تحت سطح الأرض أسفل هذه المصطبه ثم عدل من تصميمه و ارتفع بمصطبه أخرى فوقها ثم ثالثه حتى وصل إلى ست درجات ارتفاعها 60 متر و طول قاعده الهرم ما يقرب من 130 متر كانت كلها مكسوه من الخارج بالحجر الجيرى الأبيض ,و قد عثر داخل سراديب و ممرات الهرم على مايزيد عن 40 ألف من أوانى الفخار و الألباستر و الشست و غيرها, أما المجوعه الجنازيه الخاصه بالملك فتشمل إلى جانب الهرم المدرج أيضا بيت للشمال و أخر للجنوب باعتبار أن ملك مصر هو ملك للشمال و الجنوب معا و تشمل أيضا معبد لتقديم القرابين للملك المتوفى و معبد جنازى لإقامه الطقوس الدينيه و مراسم الدفن ,و يوجد كذلك حجره بجوار الهرم تسمى حجره السرداب بها تمثال للملك زوسر ،هذا التمثال يكون بمثابه الدليل للروح حتى تتعرف على الجسد مره اخرى .

و مع بدايه الأسره الرابعه 2680 قبل الميلاد بدأت المحاولات لبناء هرم كامل فى منطقه دهشور القريبه من سقاره فى عهد الملك سنفرو لكن حدث خطأ فى تقدير زاويه البناء فجاءت منفرجه قليلا 54 درجه و عند إرتفاع 48 متر تقريبا بدأت بعض جدران الهرم الداخليه فى التشقق فقلل المهندس زاويه البناء إلى 43 درجه ووصل إرتفاعه كاملا إلى 101 متر, وظهر بشكل كما فى الصوره و يطلق عليه حاليا الهرم المنكسر أو المنبعج .
و يعد هرم سنفرو الثانى فى دهشور أيضا هو أول هرم حقيقى فى مصرإذ تم بناؤه بزاويه 43 درجه تقريبا و ارتفاع 99 متر، و تم كساء الهرمين بالحجر الجيرى الأبيض.

أهرامات الجيزه

الهرم الأكبر

إحدى عجائب الدنيا السبع و يشغل مساحه 13 فدان تقريبا و ارتفاعه الأصلى 146 متر وحاليا 137 متر تقريبا و طول ضلع قاعدته 230 متر . أما عن اوزان قطع الحجاره فتتراوح ما بين طن و ثمانيه أطنان او أكثر.
صاحب الهرم هو الملك خوفو2650 ق.م , اختصار لاسم ( خنوم وى إف وى ) بمعنى المعبود خنوم يحمينى . و لكن هل نتصور أن هذا الملك صاحب هذا البناء العملاق لم نعثر له إلا على تمثال واحد صغير جدا يصل حجمه إلى 7.5 سم تقريبا و من العصور المتأخره , حيث أن الملك منع فى هذا الوقت إقامه او نحت أى تماثيل حيث لم نعثر على تماثيل كبيره الحجم فى هذه الفتره إلا تمثال واحد و كان مخبأ فى مقبره للأمير رع حتب و زوجته و ربما أراد الملك أن يبدأ بنفسه فى منع إقامه التماثيل .

التمثال الوحيد للملك خوفو مصنوع من العاج طوله لا يزيد عن 7،5 سم و عثر عليه مكسور الرأس و لاحظ القائمون بالحفر و التنقيب أن الكسر حديث نأحاطوا بالمنطه التى عثر عليه فيها و قام العمال بغربله الرمال لمده 14 يوم حتى عثروا على الرأس .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://civilization-egy.new-forum.net
 
رحلة إلى الأهرامات الفرعونية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
civilization-egy :: الفئة الأولى :: تاريخ وتأريخ الحضارات القديمة-
انتقل الى: